• Facebook: pages/موقع-الإصلاح-بني-ملال-wwwalislahbmma/274115835995650
  • قناة الحركة
  • SoundCloud: alislahbm-ma
  • Twitter: alislahbm

اخترنا لكم

تزكية النفوس
                                   تزكية النفوس في خضم شؤون الحياة المعاصرة ، وكثرة مشاغلها وتعدد متطلباتها ، قد ننسى أن نتعاهد أنفسنا...  أقرأ المزيد
حال فلسطين في ذكرى النكبة
في مثل هذا اليوم من كل عام يتذكر العالم العربي والإسلامي الخزي البريطاني،حين انسحبت القوات البريطانية من أرض فلسطين...  أقرأ المزيد
صفات مرشح الانقلاب
    في إطار لوحة الرئاسة ضمن مشاهد المسرحية التي انطلق عرضها يوم 30 يونيو الماضي بالانقلاب على الشرعية المصرية بكل معانيها، رئيسا ودستورا وشعبا ومؤسسات، قَدم قائد الانقلاب نفسه مرشحا رئاسيا ليستفتي الشعب المصري على...  أقرأ المزيد
مخاطر الإرهاب القاعدي في الجامعة
   ما جرى خلال الأسبوع الماضي في الجامعة المغربية خطر حقيقي يستدعي وقفة حقيقية من كل مغربي في قلبه ذرة غيرة على هذه الجامعة ، ما جرى مجزرة وحشية نُزعت من فاعليها صفة الآدمية ...  أقرأ المزيد
هل ترقى تعاليم الاسلام اليوم أن تكون مواثيقا دولية ؟
       مستهجن هذا السؤال من كثيرين:مستغرب من "لادينين". ومستفز للمخالفين الذين ذاقوا ويلات الكهنوت، ومن استهواهم التمرد بلاحدود ولا قيود. ومستنكر من قبل الخائفين من سلوكات ومسلكيات منتسبين لهذا الدين...  أقرأ المزيد
حقيقة التدين بين المعتنق والمنسلخ
تعرف المجتمعات الغربية ظاهرة تدعوا بالبشرى لهذا الدين ، حيث أصبحت تعرف هذه المجتمعات إقبالا على الإسلام وتدين في مختلف الأوساط شبابا وشيوخاً ، الجميل في الأمر هو ان المعتنق للدين بمفهومه الوسطي المعتدل السمح ، يأخذه عن...  أقرأ المزيد
المغرب بوجه آخر - بقلم عمر طاهيري
وأخيرا أدرك المغرب قيمة التكتلات وخطر العزلة والانكفاء على الذات والمشاكل الداخلية، فمنذ ما يقارب عقدين من الزمن فقد المغرب زمام المبادرة، كما فقد موقعه في ساحة القرار الدولية...  أقرأ المزيد
أولى إصدارات اللجنة التربوية : حضور المرأة إلى المسجد في العهد النبوي
  بسم الله الرحمن الرحيم  حضور المرأة إلى المسجد في العهد النبوي من إنجـاز : ذة.فاطمة اخشتيب مراجعــــــــــــة : ذ. سعيد المنجا مقدمة:    إن الإغراءات المادية الجارفة التي تريد تمييع الأخلاق والقيم في...  أقرأ المزيد
المولد النبوي وصناعة الأمة
الحمد لله الذي جعلنا من أمةٍ هي خير الأمم وأرسل فينا رسولا هو أفضل الرسل وأنزل عليه كتابا هو أحفظ الكتب  وأشهد شهادة لا يشوبها شك أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إلها واحدا صمدا ، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ، ولم يكن له...  أقرأ المزيد

ahmed rissoniمعرفة مقاصد الشريعة لها من الفوائد العلمية والعملية الشيء الكثير.

وهذه الحلقة أخصصها للفوائد العلمية، مقتصرا على أهمها، فيما يلي:

1- الوقوف على حكمة الله جل جلاله:

وحكمة الله في شرعه هي أختُ حكمةِ الله في صنعه. فكما أن لله تعالى آياتٍ في خلقه وصُنعه، فكذلك له آياتٌ في حكمه وشرعه، }أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ{ (الأعراف : 54).

فالبحث والنظر في أسرار الشريعة ومقاصدها شأنه كشأن البحث والنظر في أسرار الطبيعة وفوائدها. فكل منهما يزيدنا معرفة بالله وصفاته، ويزيدنا طمأنينة إلى لطفه وبالغ حكمته. وهذا هو منهج سيدنا إبراهيم الذي قال }رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي{ (البقرة: 260). فنحن على ملة إبراهيم ونهجه، عليه الصلاة والسلام.

2. زيادة التفقه والعلم بأحكام الشرع:

ومعلوم أن معرفة مقاصد الشريعة والتأمل فيها وتحصيل مكنوناتها، يعطي درجة عالية من الفقه وسداد الفهم عن الله. ولا يستقيم دين ولا تدين إلا بالعلم والفهم والفقه.

وفي صحيح الإمام البخاري: «باب العلم قبل القول والعمل، لقول الله تعالى: }فاعلم أنه لا إله إلا الله{، فبدأ بالعلم. وأن العلماء هم ورثة الأنبياء، ورثوا العلم، من أخذه أخذ بحظ وافر. ومن سلك طريقا يطلب به علما سهل الله له طريقا إلى الجنة. وقال جل ذكره: }إنما يخشى اللهَ من عباده العلماء{. وقال: }وما يعقلها إلا العالمون{، {وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير{. وقال: }هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون{. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من يرد الله به خيرا يفهمه».

وفي قصة موسى والخضر عليهما السلام (في سورة الكهف) ما يفيد أن درجة الرشد والكمال في الدين إنما تحصل بفهم أسرار الأحكام ومقاصدها. وقد كان الخضرُ أعلمَ وأمْكَنَ من موسى في هذا الباب؛ فموسى أوتي معرفة الأحكام، والخضر زاد عليه بمعرفة الحِكَم. ولذلك سأل موسى الخضرَ أن يعلمه ويزيده تبصرا ورشدا. قال تعالى: }فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا{  (الكهف: 64 - 66). فالرشد والعلم هنا إنما يتعلقان بمعرفة المقاصد والحِكَم، كما ظهر ذلك جليا في الدروس الثلاثة التي قدمها الخضر لموسى...

3. دفع الشبهات وتوضيح الإشكالات:

هناك كثير من أحكام الشرع لا يكون مقصودها ظاهرا واضحا ولا تفهم حكمتها بتلقائية. فلذلك قد تَستشكل العقولُ تلك الأحكامَ وتتحير في مغزاها ومرماها. وهذا هو الذي حصل لموسى إزاء تصرفات الخضر، في خرقه للسفينة، وقتله للغلام، وإقامته لجدار القرية ...

(فالمؤمن إذا عرض له شيء من هذا وشغل عقله، فسبيله الأمثل الأفضل هو أن يبحث ويتدبر ويسأل ويحاور أهل العلم... فإن لم يكن قادرا على هذا، فسبيله أن يقول: }آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا{ (آل عمران: 7

وقد تكون الشبهات مصطنعة ومثارة عن عمد وقصد، بُغْية الطعن على الشريعة والتشويش على أهلها. فهنا أيضا لا ينفع إلا التسلح بمعرفة المقاصد لدفع تلك الشبهات والمطاعن. قال الإمام شهاب الدين القرافي: «وأما القيام بدفع شُـبَـهِ المبطلين، فلا يَتعرض له إلا من طالع علوم الشريعة وحفظ الكثير منها، وفهم مقاصدها وأحكامها، وأخذ ذلك عن أئمةٍ فاوَضَهُم فيها، وراجعهم في ألفاظها وأغراضها» ـ (الذخيرة 13/ 232.)

ا لرئـــــــيسية مساهمات و إبداعات مقالات و إبداعات مختارة فوائد المقاصد / أحمد الريسوني
عدد مشاهدات المحتوى : 330956