• Facebook: pages/موقع-الإصلاح-بني-ملال-wwwalislahbmma/274115835995650
  • قناة الحركة
  • SoundCloud: alislahbm-ma
  • Twitter: alislahbm

اخترنا لكم

حقيقة التدين بين المعتنق والمنسلخ
تعرف المجتمعات الغربية ظاهرة تدعوا بالبشرى لهذا الدين ، حيث أصبحت تعرف هذه المجتمعات إقبالا على الإسلام وتدين في مختلف الأوساط شبابا وشيوخاً ، الجميل في الأمر هو ان المعتنق للدين بمفهومه الوسطي المعتدل السمح ، يأخذه عن...  أقرأ المزيد
المغرب بوجه آخر - بقلم عمر طاهيري
وأخيرا أدرك المغرب قيمة التكتلات وخطر العزلة والانكفاء على الذات والمشاكل الداخلية، فمنذ ما يقارب عقدين من الزمن فقد المغرب زمام المبادرة، كما فقد موقعه في ساحة القرار الدولية...  أقرأ المزيد
أولى إصدارات اللجنة التربوية : حضور المرأة إلى المسجد في العهد النبوي
  بسم الله الرحمن الرحيم  حضور المرأة إلى المسجد في العهد النبوي من إنجـاز : ذة.فاطمة اخشتيب مراجعــــــــــــة : ذ. سعيد المنجا مقدمة:    إن الإغراءات المادية الجارفة التي تريد تمييع الأخلاق والقيم في...  أقرأ المزيد
المولد النبوي وصناعة الأمة
الحمد لله الذي جعلنا من أمةٍ هي خير الأمم وأرسل فينا رسولا هو أفضل الرسل وأنزل عليه كتابا هو أحفظ الكتب  وأشهد شهادة لا يشوبها شك أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إلها واحدا صمدا ، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ، ولم يكن له...  أقرأ المزيد
التبكير للصلاة عبادة منسية
بسم الله والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.فتوجيه الكلام كان من الأولى لمن لا يقيمون صلاة الجماعة وحثهم عليها، بينما أصبح من الضرورة توجيه الكلام لرواد...  أقرأ المزيد
بعيداً عن القلق ... حياتك في حدود يومك
هناك ثلاثة قرارات في الحياة ينبغي أن يتخذها الإنسان ليجلب لنفسه السعادة خاصة ونحن في زمن كثرت فيه الهموم والأحزان والقلق والاضطرابات النفسية .. ذلك أن الحياة بما فيها من منغصات ومصائب وابتلاءات وفتن لا يجب أن تؤثر على...  أقرأ المزيد
أنوار وأشواق: ميلاد جديد
هذه سلسلة مقالات، أفتتحها بمناسبة السنة الهجرية الجديدة، وأستهدف من خلالها فئة الشباب خاصة، التي تسعى إلى تحقيق النجاح في الحياة، والفوز بالرضا في الآخرة؛...  أقرأ المزيد
حاجتنا إلى تجديد الإيمان
     يعتقد كثير من الغيورين من أهل العلم والفكر , أن الذي ينقصنا لكي نسعد ونرقى أفراداً وجماعات , إنما هو التقدم العلمي والتكنولوجي , الذي يساعد مجتمعاتنا على أن تنمو وتتطور , وتلحق بركب العالم المتحضر , الذي حطم...  أقرأ المزيد
الرؤية النصية القيمية للجماعات الاسلامية العربية وتضييع المصالح الاستراتيجية الجزء الثاني
إن كثيرا من حركات الإسلام السياسي العربية، لازالت في تدافعها المحلي والإقليمي وحتى الدولي تحكم الرؤية  القيمية النصية  البعيدة  كل البعد عن الرؤية المقاصدية الحاضنة للمصالح الاستراتيجية لكياناتها وأمتها ...  أقرأ المزيد

ahmed rissoniمقاصد الشريعة ـ كما تقدم ـ مدارها على قضية واحدة: «جلب المصالح ودرء المفاسد»

فما هي حقيقة المصلحة؟ وما هي حقيقة المفسدة؟

  من أشهر تعاريف المصلحة عند الأصوليين ـ وعند الفلاسفة قبلهم ـ هذا التعريف الذي أورده الفخر الرازي في كتابه (المحصول)، وقال فيه: «المصلحة لا معنى لها إلا اللذةُ أو ما يكون وسيلة إليها، والمفسدة لا معنى لها إلا الألم وما يكون وسيلة إليه».

  ويرى البعض أن هذا التعريف عليه بعض التحفظات أو الاعتراضات، أهمها:

  ـ كون اللذة في الاستعمال الشائع يراد بها اللذات الجسدية، كالأكل والشرب والنوم والجماع واللمس والنظر... فهل المصلحة مجرد لذة جسدية؟

ـ كون اللذة يدخل فيها كثير من اللذات المحرمة، فهل هذه أيضا مصلحة؟

ـ تعريف المفسدة بالألم، يعارضه أن بعض الأمور المؤلمة قد تكون مشروعة أو واجبة، كالصوم والجهاد ومتاعب الحج؟!

  والحقيقة أن هذه التحفظات والاعتراضات كلها ناشئة عن المفاهيم العامية الشائعة لمفردات هذا التعريف، وتصحيح ذلك فيما يلي:

  فأولا: اللذة المقصودة في الشرع ليست مقتصرة على اللذة الجسدية، بل اللذة تشمل ـ إلى ذلك ـ كل ما يخطر على البال ـ وما لا يخطر ـ مما يتضمن أو يجلب سعادة الإنسان وطمأنينته، من اللذات المعروفة والممكنة؛ بما في ذلك لذة الإيمان واليقين، ولذة العبادة والذكر، ولذة العلم والمعرفة، ولذة فعل الخير والإحسان، ولذة الأمن والسلامة، ولذة العواطف والمشاعر النبيلة التي تجمع بين قلوب الناس، ولذة الجنة التي فيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين، وكذلك لذة الاستمتاع بما في الكون والحياة من مظاهر الحسن والجمال والبهجة. وأعلى اللذات وأسماها لذة لقاء الله والظفر برضاه والنظر إلى وجهه الكريم، على النحو اللائق بالمقام.

  وثانيا: ما قيل عن تعريف المصلحة باللذة يقال مثله في تعريف المفسدة بالألم. فالألم ليس مقصورا على أوجاع الجسد، كالمرض وآلامه، وكآلام الجوع والعطش، والتعذيب والضرب والحرمان من الشهوات والضرورات. ليس هذا وحده هو الألم، بل المعاناة والغموم والاضطرابات القلبية والنفسية كلها آلام، وكلها داخلة معنى المفسدة. فالفراغ الروحي الناشئ عن الكفر أو عن فقدان الإيمان والصلةِ بالله عذاب ومفسدة. والشعور بالضياع وعبثية الحياة ألم ومفسدة. وفي التعرض للمهانة والإذلال والظلم آلام ومفاسد، وتفكك الأسرة وفقدان دفئها وأنسها وتكافلها فيه ما لا يحصى من المفاسد والآلام. وكذلك فساد الأخلاق والعلاقات بين الناس. والنار ـ يوم القيامة ـ هي أكبر مفسدة وألم ينتظر مستحقيه ، والسعي إليها هو سعي إلى المفسدة وإلى الألم. وكل وسيلة تجر إليها فهي مفسدة كذلك.

وللتنبيه على هذه المعاني جاء عز الدين ابن عبد السلام إلى التعريف السابق فأضفى عليه بعض الإضافات والتوضيحات التي تجعله أتم وأسلم من الاعتراض. فقال في كتابه (قواعد الأحكام):

  «المصالح أربعة أنواع:  اللذات وأسبابها، والأفراح وأسبابها.

ـ  والمفاسد أربعه أنواع: الآلام وأسبابها، والغموم وأسبابها.

ـ  وهي منقسمة إلى دنيوية وأخروية

  وأما الإمام أبو حامد الغزالي فقد نحا في تعريفه المختار للمصلحة الشرعية منحى مختصرا ومباشرا فقال في كتابه (المستصفى): «... نعني بالمصلحة المحافظةَ على مقصود الشرع؛ ومقصود الشرع من الخلق خمسة: وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسلهم ومالهم، فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة، وكل ما يفوت هذه الأصول فهو مفسدة ودفعه مصلحة».

 . ومن خلال التطرق في الحلقات القادمة ـ إن شاء الله تعالى ـ إلى أنواع المصالح والمفاسد ومراتبها ووسائلها وأمثلتها... سيتضح مضمونها ومفهومها أكثر فأكثر